الجمعة، 1 مارس، 2013

في دورة المياة جلست وبكيت


  سيقولون أن الكاتب مهووس أو مريض نفسي لكن الكاتب على يقين تام أن كل ما هو غير عادى فى خبايا النفس من اضطرابات ليست من ضروب الجنون لا سمح الله، بل تنتج تلك أحيانا عن كون الإنسان المضطرب طبيعيا جدا لدرجة تجعله لا يتحمل كل هذا، فيضطرب. لا يفضل الكاتب فى معظم الأحيان أن يطلق أسماء على شخصياته، فهو يحب استخدام الضمائر (هو) و (هى) إيمانا منه بأن كل (هو) يكتبه و كل (هى) يكتبها أجزاء متناثرة من أعماق أولئك الذين يجدون الفرصة لقراءة ما يكتبه، سواء تعرفوا على هذا الجزء منهم أم لا، سواء اعترفوا بذلك أو اكتشفوا فقرروا دفنه بين ثناياهم وانتهينا.
  
  تكتب: لماذا أنا بالذات؟ لماذا لا يدركون؟ ترفع القلم الأزرق من على صفحة المفكرة الكبيرة و تقلبه وتنقر به على زجاج المكتب مرات غير متناهية. لماذا الآن؟ ترفع القلم ثانية، وترجع يدها اليمنى إلى الوراء وترمى بالقلم بعيدا فيرتطم بباب الغرفة المغلق و يستقر على الأرض، ثم تزيح المفكرة من مكانها و تقرب إليها حاسبها الشخصي، تشغله بسرعة و تبدأ فى الكتابة مرة ثالثة. أنا آسفة، تُحتم على رغبتي الملحة الاعتذار ولا أعرف لمن أعتذر تحديدا. بالأمس انفجرت فتناثرت ولم يتبق مني سوى فتات مشتتة متفرقة على أرضية من أشواك، أريد أن أضم حطامى الى ولا أستطيع. تتزايد ضربات أصابعها على لوحة المفاتيح مع تسارع ضربات قلبها. أردتُ أن أقتلنى فذهبت إلى دورة المياة و أغلقت الباب و أغلقت عيني لأفعلها، بهذه البساطة. كانت الضغوط بالداخل تزحف لتلتف حول بقايا الرغبة فى الحياة و تعصرها لتخنقها. فى المرة السابقة سمعنى الباب وأنا انتحب، وعرفت ذرات الهواء أني اختنق، وشاهدت الحوائط دمي،  وسمع من هم بالخارج بكائي، فى المرة السابقة سال الدم رغما عن أنفى النازف مطيعا أوامر الجسد الذى لم يكن ليتحمل المزيد فاختار أن يعبر بالدم. أردت هذه المره أن ينتهي كل شىء، أردت أن أنهي كل شىء.

  يجلس ووجهه مواجها لوجهي عمدا، يتحدث بعينيه طوال الوقت، يحرص على التعليق على كل ما أقوله وسط المجموعة وإن لم يوجه الحديث مباشرة الي، وعندما وجهت أنا اليه وحده الحديث لم يرد، زاغ بصره، نظر الي ولم يرني. انسحبت بهدوء مصطنع و لملمتنى و أخذتنى على دورة المياة، و فى دورة المياة جلست فبكيت. بدأ الثعبان في الزحف و بدأت القطة فى التمرد، لم يكن اليوم فقط سيئا بل كان اليوم وأمس وأول أمس، الأيام جميعها صعبة حتى أني لا أتذكر منذ متى تحديدا، ولأننا نعتاد السىء يحدث الأسوء فنعتاده ولإننا نفضل الموت على أن نظهر أمام الأعين ضعفاء فنحترف لعبة الأقنعة، ضع قناع العمل و قناع الشارع فى الصندوق فوق الثلاجة، ولا تخلط بين قناع الأفراح وقناع المآتم، ولا تنس قناع الابتسام فى الصور، واحفظ جيدا القناع الذى تخلع بعده قناعيين آخرين أو ثلاث حتى تصل إن استطعت إلى الوجه الذى نسيت أو تناسيت ملامحة: وجهك. وإن كانت ملامح الوجه تقبل أن توضع فى قالب الأقنعة فتُمحى فإن ملامح النفس المرفرفة تكسر بجناحيها أى قالب مفروض عليها لتظل حرة، فى هذه المره ظلت ملامح نفسى حرة.

  كان يوما عاديا مملا حتى رأيتها، جاءتني نوبة ضيق تنفس مرة آخرى اليوم وبعد أن إستخدمت بخاختى لتهدئة رئتي أسرعت لأجدها ولأعتذر لها عما لم يبدر مني، اُصبت بضيق التنفس في اللحظة التى بدأت فيها معي الحديث، لا أقصد أنها تسببت فى اختناقى، بل كانت اللحظة التى أسعى اليها منذ زمن. لماذا الآن يا رئتي؟ وجدتها تمسك بحقيبتها على كتفها الأيمن وتضمها ناحية صدرها كأنها تستمد منها الأمان، لم تنظر الي ولم تتهادى فى مشيتها بل سارت بطريقة غريبة عليها فمرت من أمامي مسرعة ومتخبطة. مشيتُ على مهل لأعطيها فرصة لتجفف دموعها أو لتخفيها كما تحب، أنا محظوظ بشكل كاف يجعلني أعرف وجهتها، وجدتها جالسة أرضا في الحديقة أسفل المبنى فنزلت بجوارها دون تردد ودون تفكير، وبالرغم من أني أردت الجلوس مواجها لها لم يسمح المكان بهذا كما أني لم اُردها أن تهرب لا من عيني ولا من المكان ولا مني.

- أنا مكنتش أقصد إني مردش عليكى، اللى حصل إني...
- عادي
- بجد مكنتش اقصدها متزعلـ....
- ولا يهمك

   يخبر الإيشارب المزركش بالدم الملفوف على معصمها أهم جزء فى الحكاية، لم أكن لأستوعب فى البداية أن كل هذه الرقة الأنثوية الكائنة فيها يمكن لها أن تفعل هذا بها، أما أنا فكاد الشعور بالذنب أن يقتلنى.
- فى مستشفى قريبة منهنا، يالا بينا؟

   ظننتها ستكابر وسترفض لكنها استجابت. في المستشفى لماذا يسأل الطبيب عن سبب الجرح وهو يعلم؟ لماذا ينظر إليها على أنها خطر كامن وكائن بمجرد وجودها فى الغرفة؟ لماذا ينظر الي بشفقة؟ يدفعني الشعور بالذنب دفعا لمعرفة السبب وراء فعلتها تلك وبدأ في التلاشي شيئا فشيئا عندما قررت أن تُطلعنى على الأسباب وراء ما اقترفته بحق نفسها، وبحق رقتها، وبحق  يدها الجميلة. وبذكر الأيادي طلبت منها أن تتزوجني فرفضت، ظننتُ أني بذلك أمنحها ولو قليلا من أمان تحتاجه لكني كنت أحمق للمرة الثانية على التوالي فتسبب تسرعي على ما يبدو فى زيادة الضغوط بداخلها، إبتعدت هى فابتعدتُ تباعا، إختفت هى وكالعادة وجدتها.

   كنت ابتعد بقدر ما كنت أحتاجه، وبقدر مسافة البعد كان تفهمه للوضع، أعطاني رواية وكتبا عن شىء ما يسمى اضطراب الشخصية الحدية. ألقيت نظرة سريعة ووجدت فى أحد الكتب الذى أعطاني إياها أن اضطراب الشخصية الحدية ذلك هو نمط من أنماط تقلب المزاج وتقلب صورة الذات ويستدل عليه من الغضب الشديد غير الملائم للموقف وأذية النفس والإكتئاب.
- اضطراب الشخصية الحدية؟ الحدية بتتنطق إزاى؟
- حدية من حد، من حافة، الحافة اللى بتدفعك ليها اللخبطة اللى جواكى فترمى القلم أو تكسرى كوباية أو...
- أنا مريضة نفسيا؟!
- كل حاجة ليها اسمها،  إحنا بس اللى مكناش نعرف وأما بنعرف بتتكسر شوية حدة الحاجة
- بتقول حكم حضرتك!

  عندما يكون المريض أكثر ثقافة وتفتحا من الطبيب تحدث معجزات، كان بإمكانه اخبار طبيب المستشفى عما فعلته أنا ولكنه لم يفعل، ما فعله هو أنه جعلني أتعرف على ما أواجه، الثعبان الزاحف بداخلى هو اضطراب كاضطراب الأمعاء وكاضطراب الدورة الشهرية، شيء عادي واعتيادي لا يستدعى لا السرايا الصفرا ولا الخوف. شفيت من الاضطراب المدعو هكذا بالمعرفة.

- أنتِ شخصا مختلفا يريد أن يكون مثل الآخرين
- وهل الرغبة فى الاختلاف مرض خطير؟
- تكون الرغبة فى الاختلاف مرضا عندما تجبرين نفسك على أن تكوني كالآخرين
(1)

  أحببتها ولم أستطع الزواج بها، إلى هنا هو أمر شائع الحدوث يتسبب فى أرق ووجع فى القلب أحيانا لكني حولتها إلى أدب كي أشفى منها كما شفيت هى. أشير إليها بـ(هى) لإيمانى بأنها جزء من أعماق أحدهم سواء أدركوا ذلك أم لا، أهديتها إلى كل من يلتف الثعبان حول عنقه أحيانا سواء تعرفوا على هذا الجزء منهم أم لا، سواء اعترفوا بذلك أو اكتشفوا فقرروا دفنه بين ثناياهم وانتهينا.

                                                                تمت.


 (1) من رواية فيرونكا تقرر أن تموت بتصرف

هناك 3 تعليقات:

  1. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  2. كالعادة يا تسنيم - من افضل إلى افضل

    القصة جميلة - فى ناس فعلاً محتاجه تراجع اللى جواها - وهل فعلاً موجود فيها ده ولا لأ


    امستنى حاجة تكون أطول شويه :)


    تسلم إيدك

    ردحذف
  3. جميل يا تسنيم بس انت عايزة تظبطى شوية حاجات :
    اول حاجة :انا افضل ان انتى تقسمى القصة مشاهد ويكون التقسيم واضح .

    تانى حاجة:الاستطراد فى الوصف الافضل تستخدميه فى الرواية او المسرحية ، إنما القصة القصيرة فالافضل ان يكون فيها تكثيف بس فى نفس الوقت تكون معبرة .

    ثالث حاجة : هو فى اللغة لو هتكتبى فصحى لازم تاخدى بالك من الكلمات اكتر من كده يعنى مثلا الحاسب الشخصى تبقى الحاسوب الشخصى ، طبعا دى حاجة بسيطة بس النقاد ينظرون إليها نظرة أخرى.
    إلا إذا كنت هتكتبى فصحى وعامية فصيحة . انصحك بالقراءة عن اساليب الكتابة .

    رابع حاجة : علامات الترقيم ضايعة ، وتجعل من يقرأ يضيع معها .

    اخر حاجة : لازم تستخدمى الضمائر مش معنى ان الشخصيات ليس لها اسماء انك تتركى القصة بأكمله والفاعل ضمير مستتر .
    واحب أفكرك بتقسيم المشاهد . وانصحك بقراءة كتب عن الاساليب القصصية ، ودراسات فى القصة القصيرة . والاهتمام بعلامات الترقيم .
    معلش الكلام على عجالة نظرا لضيق وقتى .
    واحب اقولك المضمون كويس لانك عندك هدف وفكرة عايزة تعرضيها وبتحاولى تقوى فى اسلوبك ، واحب اقولك ان الجمال ليس فى الاسلوب المعقد او استخدام التعبيرات النادرة ولكن الاسلوب السهل الذى يفهمه المثقفون وغير المثقفين هو الذى يخلق مكانة الكاتب .
    ربنا يوفقك . prof.lola

    ردحذف

speak out your mind

حدث خطأ في هذه الأداة