السبت، 28 مارس، 2015

?Work in Egypt: Employing or Exploiting



Photo source: http://cliparts.co/person-at-computer-clip-art

 Ahlan wa sahlan! In today’s post I will be sharing with you my ideas about working in Cairo as an Egyptian girl. I have no idea whether the same happens with expats living in Cairo or even whether it happens anywhere else around the world. 

 Since I used to like translating texts from English into Arabic, in my final academic year I found myself a job as a translator. I did not see a job vacancy advertisement for this position anywhere. I knocked the door of one of the biggest translation offices in Cairo and expressed my interest in working there. My translation skills have been examined and I was immediately accepted. Although I saw in the examiner eyes great satisfaction with the texts I produced, he decided to tentatively accept me as a trainee for three months. “You will not take any salary at all”, he said. “Your training period could be even six months”, he added. It sounded weird, but I accepted anyway. At the end of the day it was my very first experience directly dealing with the job market. At least I can get real professional experience, I thought. 

  In the first week I have been translating just few documents. They were testing the waters before emailing me loads of documents needed to be translated. I believed that the translated texts would be proofread and edited since I am a trainee. I was waiting for linguistic feedbacks that I never received. I have found that my translated texts are directly delivered to clients. What was I doing there? I was getting experience! One second I need to slap myself. I was translating for free!

 Right before I seriously consider talking to that director, whose office was a stakeout with a desk screen divided into six sections to intently watch the employees in his office and to even watch the elevator right in front of the office entrance, he decided to hire me! I was hired as a freelance translator. This means that I had no fixed salary. I got paid only for the texts I translate. Meanwhile, I had to stick to the office working hours whether there were texts to be translated or not! And that is, my friends, the Egyptian employment logic! 

  I would describe the rate I have been charged per each page as low, but after I knew that I have been receiving 4% from the money clients pay to get documents translated only by me I would describe it as unfair.  In addition, eventually I found myself setting in front of the computer screen for more than eight hours every day except for Fridays. And of course I have not been paid for overtimes! I remember one day I was supposed to leave by 5:00 pm. Then I have been “ordered” to stay till 7:00 PM to get some work done. Another day I have been ordered to stay till 8:00 PM.  And with time the working hours of the new translators became 12 hours. Can you imagine that everyday I used to leave my house in the morning without having any idea at what hour my working day will get to an end?!

 There was no personal interaction between translators. I receive documents via email. I quietly translate them. I send the target texts via email, without saying a word.  Two months passed and with every minute I stay in that place I hear the voice in my head telling me that I do not belong there. I never did. I believe that I was not created to spend twelve hours, half my day, in front of a computer screen. And that was the first time I discover that I am a butterfly who can never stay at one place without fresh, beautiful, and rewarding flowers. 

 I decided to leave those persons and run away for my life before they poison my mind with trying to justify the disrespectful behavior of the director towards our time, personal lives, and work.  The butterfly announces that she is leaving. And the director was amazed. He started trying to convince me that if I left that job at his office, I would never find another one. When I insisted, he got mad and he said that I should be thankful for getting employed! And I was so glad I left him speechless after I told him that I have been exploited not employed.

The butterfly followed her passion and she is now a teacher, but unfortunately the exploitation goes on and on in different shapes and with different degrees.

الخميس، 26 مارس، 2015

Language Shift: Me Blogging in English

 Photo source: https://www.pinterest.com/pin/146437425354043756/

 Hello English-speaking readers. As you can notice, almost all of the posts published here in my personal blog have been written in Arabic. This post is going to be written in English, though! In the past few days, I have decided to shift languages to make sure that my voice reaches those faraway lands, and because I want my thoughts and words to leave a good mark on as many minds as I can, and to inspire as many souls as possible. 

 Let’s start from the name of my blog: OnLife. It is formed like the internet related term “online”. It did not take me a long time to pick up, or even invent a name for my blog. While I am surrounded by so many “off life” people who do not live but only exist, I can feel that urge to stay fully alive. Four years ago when I first started blogging, I immediately choose OnLife because that is the very essential part of writing for me; it keeps me onlife. It makes an intensive sense of life rushes through my veins. Writing helps me see better, smell better, sense better, and live better.  During the process of observation I frequently practice, I find my mind fully present, aware, and I find it curving stories that need to be immediately written down. 

 Another reason why I have chosen that name is that I desire to be immortal. Are the ancient Egyptian genes in my blood speaking right now? Probably yes! The birth date of my blog is the same birth date of me; the 10th of June. And yes, we both are Gemini! I was thinking is not it ironical that I celebrate my birthday while with each one I get closer to death?! As far as I am concerned, after the worms eat my flesh, there is no better way to make me stay alive than the stories I write. The sentences in these stories will always have little parts of the soul within. That would make me satisfied when I death is closer, when I am dead.

 Many thanks go to all my English speaking friends who have been encouraging me and reminding me that what I write matters although many of them do not understand every word I write in Arabic, but they still love it when interpreted into English. Other posts in English will follow. Hopefully you find them a beautiful thing to read and think about.  Till the next post salam ya people!

الأربعاء، 25 فبراير، 2015

صباحات نحيا بها ومن أجلها




تستيقظ بابتسامة مرسومة على شفتيها في الدقيقة الخامسة والأربعين بعد الخامسة على صوت منبه هاتفها المحمول. توقف تشغيله وتنفض عن نفسها النوم والغطاء. تُنزِل قدميها لتتلمس موضع نعليها وهي تعبث بسعادة بأطراف شعرها البني. تتأمل وجهها الحسن في مرآة الحمام وهي تُعيد في ذاكرتها الأغنية التي غناها لها حبيب قلبها ليلة أمس قبل النوم، وتتذكر ما تلاه عليها من أبيات الشعر العربي البليغة، والكلمات التي أسمعها لها والتي تشبه الدندنات الموسيقية في سحرها، وتكرر على قلبها صوته وهو يتمنى لها أحلاما هانئة. 

لا يقطع حبل الذكريات الحديثة ذاك إلا سماعها صوت تنبيه الرسائل على هاتفها، فتجري نحوه لتقرأ رسالته. بماذا سيخبرها هذا الصباح يا ترى؟ أمقطع من إحدى أغنياتهما المفضلة؟ أم دعوة قلبية بأن يحفظها الله له؟ أم يرسل لها اليوم كلمات من وحي قلبه هو؟ تفتح رسالته بشغف وتجده يخبرها بإنه يمتلك العالم طالما هي معه، ويخبرها بإنه يحبها جدا وجدا وجدا. تحتضن هاتفها، وتضع قبلة على شاشته، وتكتب له ردا. رسائله الصباحية تلك تجعلها تشعر بأنها تريد أن تحتضن العالم كله، ليس هاتفها وحسب. تُشعرها بأنها ملكة هذا الصباح المتوجة، وبأن على هذه الأرض أشياء لا تزال تستحق الحياة.

 تمد أصابعها لتلتقط قطع ملابسها واحدة تلو الآخرى بحنو بالغ، وتسمع صوته مغازلا أناملها الرقيقة وأظافرها اللوزية. تعرف ما سيقوله عندما ترتدي ثيابها قطعة قطعة إلا أنها ترغب في سماعه مرات ومرات للأبد. يشرح لها  كم حالف الحظ تلك الثياب لتشم رائحتها عن قرب، وكم محظوظ هذا الهاتف الذي تلمسه عشرات المرات في اليوم الواحد، ويغبط كل ما حولها من جمادات، وكل من يراها من بشر. تضحك هي ضحكة تنير الكون بأكمله وتصغي لدقات قلبه، وتسمع ما سينطق به قبل أن يفعل. يوصيها بأن تتناول فطورها، وبأن تأكل جيدا. ويذكرها بشرب قهوتها الصباحية التي قد كان ابتاعها لها. ويخبرها بأنه مشتاق ليوم يفتح به عيناه ليجدها بجواره، ولأن يحضر لها قهوتها بنفسه في الصباحات. أجمل الليال تلك التي تنام فيها على صوته الحانِ، وأجمل الصباحات تلك التي تستقبلها باتصاله. 


تلقي نظرة أخيرة على مظهرها في المرآة وتأخذ حقيبة يدها التي لا تخلو من كحل وأحمر شفاه، وتطأ قدماها شوارع المدينة ذاهبة إلى عملها. تعرف أنه يوم شاق، لكن هذا اليوم بدأ بصوته فلا يهم ما سيحدث على مدار ساعاته. رغم أنها لا يمكنها أن تمسك بذراعه كطفلة صغيرة تتعلق بيد والدها، ورغم أنه ليس معها في هذا الحيز المكاني، هي على يقين أنه هنا. تسمع تعليقاته في رأسها كأنه واقفا بجانب كتفها الأيسر، ترى نظرات عينيه المحبة لها، وتشعر بحضوره يحميها. فتستقبل الزحام بسعة صدر، ولا تعبس في وجه السائلين. تبتسم في وجه الأطفال، وتشكر كل من يسدي لها معروفا. تصطحب أشعة الشمس معها حتى وإن اشتد برد الشتاء. تدفيء قلب من تحادثه، وتحمله روحها على حب الحياة. ليس كل من يقع في الحب يقع! هناك من يُخرج الحب منه أجمل ما فيه. وصباح كهذا الصباح لأجل عيونه كان يستحق منا أن نتحمل كل الأشياء السيئة التي حدثت دون أن نتبرم ونشتكي. 

عندما تعبر الشارع تجده يتأملها من مسافة ليست بعيدة. يتأمل كل حركاتها بانبهار الأب الذي يرى طفلته تسير وحدها لأول مرة. يتأملها في شغف. لا يحرك رقبته بعيدا عن اتجاها، بل لا يحرك عينيه بعيدا عنها. يسير نحوها دون أن ينظر حوله. يتعثر أثناء مشيه ويكاد أن يقع. يقف مكانه وينظر إليها ويقول بصوت تسمعه :"ماذا تراني أفعل؟! أنتِ السبب! أنتِ ساحرةٌ!" تخفض نظرها إلى الأرض وتبتسم في خجل وتكمل سيرها وقلبها طرب. ترسل نظرة خاطفة ورائها فتجده حولها يخبرها بأنه في انتظارها حتى تعود. يطمئن قلبها فتسير بتأنِ وتكمل طريقها إلى عملها. صباح بمثل جمال الصباحات التي يصحبها فيها وجوده الكامل هي أجمل ما في تلك الحياة في عينيها البراقتين. ولمثل هذه الصباحات تحيا، وعلى مثل تلك الصباحات تعيش.

الثلاثاء، 3 فبراير، 2015

عن الكتابة


تكتب؟ 
غصب عني أكتب. 
غصب عني 
غصب عني أكتب

 الكتابة فعل لا ينتهي طالما يدخل النفس في جسد الكاتب ويخرج منه. فالكاتب لا يكف عن نسج القصص القصيرة في عقله، سواء اختار لها نهاية، أو ظل حائرا كيف ينهيها. ويستمر في سطر الرواية التي يعرف نهايتها جيدا ويرسم حيوات شخصياتها بفكره. ورغم أن فعل الكتابة هو فعل مستمر في الزمن، فإن الزمن أحيانا يضني على الكتاب بوقته، فتبقى كثير من المحاولات الابداعية مجرد محاولات. فالكتابة لا ترضي بأقل من أن يكون فعلها تاما لا ناقصا. وفعلها لا يتم إلا بتدوين النص. 

 وتتجمع وحوش محاولات الكاتب الفاشلة في تدوين النصوص كوحوش سوداء لا يرى منها إلا عيون تلمع في الظلام لتنقض عليه - لا لتأكله - بل لتوقع به فريسة لفعل الكتابة. ويجد الكاتب نفسه أمام تلك الرغبة الملحة في تدوين كل ما ألفه، وكل ما نسيه، وكل ما أسقطه من حساباته الكتابية. يجد الكاتب نفسه مأخوذا رغما عن أنفه وجسده كاملا عن كل شيء عداها. ويجلس أمام آلته الكاتبة، أو حاسوبه، أو ورقته وقلمه، يجلس أمام أدواته أيا كانت ويسكب نفسه جملا وسطورا. وحينها تحتفل الكتابة بغوايتها، وينتصر النص المدون على الموت.

كراكوف التي لا أعرفها



رأيت فيما يرى الرائي الليلة أنني في مدينة كراكوف أمشي في شوارعها برفقة "أجنيشكا"، والتي يعني اسمها "النقية" إذا ما ترجمناه من البولندية إلى العربية، وهي صديقتي التي تسكن هذه المدينة منذ مجيئها للحياة. لم تكن كراكوف في الحلم كما كنت تخيلتها في عقلي، ولم تكن تشبه الصور التي رأيتها من قبل، ولا تمط بأي صلة للمدينة التي وصفتها لي "أجا" العام الماضي عندما كانت كليتنا تتشاركان في قص القصص عن المدن، والأماكن، والترحال. 

 أنظر لصديقتي وأراها تنظر بدورها للآثار بنية اللون المتبقية من معالم كراكوف، وهي تبتسم في حنين إلى ماض بعيد، وتتوجه بنظرها إلى باب خشبي ضخم ممتد إلى السماء بلا نهاية وعلى جانبه الأيمن شباك كبير لم يكن في نية من بنو الباب أن يضعوه هناك. يبدو وكأنه شباك نتج صدفة عن مرور قذيفة ما بين ألواح الباب الخشبية. وعلى جانبه الأيسر فتحات ضخمة غير منتظمة الشكل والحجم تدل على أن ما تبقى من الباب اليوم شهد عملية اعتداء - ليس فقط على أسوار المدينة وبواباتها_ بل امتد ليشمل بناياتها وشوارعها ومحالها. 

 كراكوف التي كنت أراها في صور من سافروا إليها، وفي الصورالتي أخذها لها أهلها ومحبيها، وفي اللقطات الكلامية التي ترجمها عقلي إلى لقطات مرئية، كانت تستمع بحمام شمس ذهبية سمحت لشوارعها بألا تخلو من زهرة تباع الشمس. بنيت حوائطها طوبة فوق طوبة على الطراز المعماري القديم، ولا تخلو شوارعها من تفاصيل الأحجار المرصوصة جنبا إلى جنب حتى يمكنك أن تشعر بالفواصل الرفيعة بين كل حجر والآخر أثناء مشيك عليه. 

أما كراكوف التي رأيتها في منامي ليست إلا مدينة متشحة بالسواد، كئيبة، ومدمرة كأنها خرجت من حرب لتوها - أو خرج منها المحاربون لتوهم-، مظلمة ومعتمة لا شمس تزورها، شوراعها خالية من المارة وكأنهم قد قتلوا جميعا أثر الرصاص أو الرعب، نوافذ بيوتها رغم تسلل الرصاصات خلال ضلفها الخشبية والزجاجية لازالت مغلقة تخفي وراءها جثث أصحاب المنازل، ونصف بناياتها تناثر إلى جانب تراب شوارعها، شوارعها المكسية أرضياتها بالتراب والرمال، والنصف الآخر المتبق مكانه من بناياتها لا يصلح لشيء إلا للرثاء.


- هل هذه هي كراكوف؟! ألسنا في مدينة أخرى يا أجا؟

 قالت مكابرة:  بالطبع نحن في كراكوف. هذه هي كراكوف.

- ولكن هذه ليست كراكوف التي رأيتها في الصور! ليست هي ما تخيلته!

قالت وهي تبتعد: ربما ما رأيتها أنت مدينة مختلفة، ولكنك لا تتذكرين جيدا.

- كيف؟! أنت كنت معي! كنا نراها في الصور معا! كنت تحكين لي عنها! أنت تعرفين أن هذه ليست كراكوف. 


لم تجبني أجا، ولم تقل لي شيئا. فقط سبقتني ببضعة خطوات وهي تنظر تجاه الباب الخشبي المتهدم، لكنها كانت تنظر إلى مكان ما وحدها هي تعرفه.ورأيت أنا في نظراتها الخسارة والحسرة. رأيت في عينيها كراكوف الضائعة. 


السبت، 1 نوفمبر، 2014

أن تضيع من تعول!



 ياللحظ العسر الذي ابتلي به الإنسان الذي فقد أبويه! يتخبط في الحياة فلا يعرف كيف يتصرف في المواقف المختلفة، ولا ماذا يقول في المناسبات المختلفة، ولا ما هو التوقيت المناسب للخطوات والأشياء. يتمنى لو أن له أبوان يوجهانه ويعلمانه أشياء تعينه على الحياة. ولكن ماذا كان لو أنهما لا يزالا موجودين، ولكنهما كالحاضر الغائب؟! أندهش من الشاب الذين لا يزال والداه على قيد الحياة، لكنه هائم على وجهه، ضال بحاجة للإرشاد، أعمى بحاجة للتنوير. أليس من المفترض أن يرشده أبوه إلى الصواب؟ وأن تزيل أمه عن عينيه الغطاء؟ أليس الجزء الأهم من التربية هو التوجيه الحاني إلى الصواب؟! كم هم أنانيون الأباء والأمهات اللذين يبخلون على أبنائهم بنصائحهم وبتوجيهاتهم، فيجعلون منه إنسانا مشوه إجتماعيا، لا يدري كيف يتصرف على، أو يجعلون منه أضحوكة نتيجة غياب مفهوميته. الأباء أنانيون مرتين. مرة لأنهم بخلوا على أبنائهم بالمعرفة التي يمتلكونها في رؤوسهم، استلواحا منهم لتوفير ما في جيوبهم، أو ليريحوا أدمغتهم من المناقشات والحوارات، ومرة ثانية عندما يبخلون بجهدهم ووقتهم في أن يكونوا أفضل ما يكونون كأشخاص، وهذا بالطبع يتضمن التثقيف الإجتماعي الذاتي، والوعي الذي يكتسبه الفرد بنفسه من المواقف التي تمر عليه لينقل ما يتعلمه إلى أبنائه. سأعرض بعض المواقف التي ترتبط في ذهني ارتباطا مباشرة بتقصير الآباء في تربية ابنائهم على الصعيدين التوجيهي والمادي.

تصدمني أشياء كثيرة تتعلق بالسلوكيات الشاذة لبعض البشر، فمثلا تصدمني المرأة التي تفتح باب شقتها مرتدية قميص نوم! تحكي لي صديقة إنها كانت في زيارة مع أبيها لأحد أصدقائه، ورغم أنها كانت تبلغ من العمر ثماني سنوات فقط إلا أن إداركها ساقها إلى أن ما رأته به خطأ ما. ذهبت ووقفت صديقتي بجوار أبيها الذي قرع جرس الباب ليجد زوجة صديقة تفتحه مرتدية قميص نوم، وتلف رأسها بمنشفة توحي بأنها أنهت استحمامها للتو، ووقفت ذات القميص الأحمر أمام أبيها بمنتهى البجاحة التي يتناسب معها المثل الشعبي "اللي اختشوا فعلا ماتوا!". لم يكن صديق أبيها موجودا بالمنزل، فنزلا بعد أن أخبرتهم بأنه جائه مشوار مفاجيء.  هذه المرأة لها ولدان صغيران كانا يقفا بجوارها، لكنها تخون النعمة التي منحت. وبعد أن حكت لي صديقتي قصتها، أدهشني رد فعل أبيها أيضا! فإذا كنت تتعامل مع ذات القميص الأحمر، احترم ذاتك وغادر عتبة الباب فورا! لماذا تحكي وتتحاكى وتطيل في الكلام إن كنت تتدعي أنك – عذرا صديقتي – رجلا محترما؟! 

يدهشني ويستفزني الرجل الذي لا يعرف كيف يعامل امرأته. هذا الرجل نشأ في بيت رأى فيه أبوه يتطاول لفظيا، وأحيانا جسديا على أمه، فترسخ في ذهنه أن العادي هو أن يهين الرجل المرأه بالكلام أو بالاعتداء الجسدي. والداه ظلما أنفسهما بالاستمرار في التصرف ببربرية، وظلما ابنهما بتشويه شكل العلاقة السوية بين الرجل والمرأة، إلى جانب تشويه ثقته بنفسه كرجل. فيفهم مما يراه أنه ليكون رجلا لابد أن يسب ويشتم، تماما كالمراهق الذي يريد أن يثبت للمجتمع قبل نفسه أنه رجلا فلا تغادر السيجارة فمه. يظل هذا الولد صاحب الثقة المهتزة مراهقا يجد في ضرب النساء رجولة لفترة كبيرة قد تطول لتبلغ عمره كله. 

أندهش من المرأة التي تقبل أن تركب سيارة رجل غريب عنها بدعوى أنه  زميل عمل . إما أنها لم تجد أما تعرف جيدا التصرف الصحيح للبنت عندما يعرض عليها الرجل هذا العرض فتعلمه لابنتها، أو أن أمها تفهم لكنها تريح رأسها فلا تكلف نفسها عناء التوجيه، أو أن البنت نفسها مرت عليها نصيحة أمها، لكنها تميل بطبعها إلى السلوك الشاذ –وهذا غالبا ينتج عن خلل ما في عملية التربية. المرأة المحترمة بالطبع لن تقبل أن تركب مع زميل عمل سيارته لأي سبب كان. هذا إن كنت في حيرة من أمرك ولا تعرف كيف ينبغي أن تتصرف البنت! 

 يصدمني الأب الذي يبخل بماله على ابنائه! فيتركهم يعانون الأمرين بدلا من أن يعينهم على مصاعب الحياة. يكنز المال ويدعي الفقر، ولا يقوم بدوره في إعالتهم. لماذا يعمل إذا مادام يمنع عن ابنائه المساعده المادية؟ لي صديقة اضطرت إلى العمل 18 ساعة يوميا لتستطيع أن تسدد مصاريف تعليمها، مع العلم بأن الأب يستطيع ماديا أن يمنع عنها المشقة، لكن الأسهل عنده أن يقطع إصبعا من يده ولا يصرف جنيها. وكم شابا احتاج إلى أبيه ليساعده ماديا في زواجه، لكن كل ما وجده من أبيه الخذلان! فلم يتبق له إلا نفسه وعمله، رغم أن أبيه لازال على قيد الحياة لكنه غير مؤهل لتحمل مسئولية الأبوة.

  يا أباء وأمهات المستقبل أنفقوا من جهدكم في أن تكونوا اليوم أحسن ما يمكنكم، وأنفقوا من انتباهكم وأموالهم على ابنائكم. أنفسكم وأبنائكم هم الاستثمار الحق. المال يفقد، ويسرق، ويخسر، أما أنفسكم وأبنائكم هم كل ما تملكون حقا. وتذكروا "كفى بالمرء إثما أن يضيع من يعول".

Share