السبت، 1 نوفمبر، 2014

أن تضيع من تعول!



 ياللحظ العسر الذي ابتلي به الإنسان الذي فقد أبويه! يتخبط في الحياة فلا يعرف كيف يتصرف في المواقف المختلفة، ولا ماذا يقول في المناسبات المختلفة، ولا ما هو التوقيت المناسب للخطوات والأشياء. يتمنى لو أن له أبوان يوجهانه ويعلمانه أشياء تعينه على الحياة. ولكن ماذا كان لو أنهما لا يزالا موجودين، ولكنهما كالحاضر الغائب؟! أندهش من الشاب الذين لا يزال والداه على قيد الحياة، لكنه هائم على وجهه، ضال بحاجة للإرشاد، أعمى بحاجة للتنوير. أليس من المفترض أن يرشده أبوه إلى الصواب؟ وأن تزيل أمه عن عينيه الغطاء؟ أليس الجزء الأهم من التربية هو التوجيه الحاني إلى الصواب؟! كم هم أنانيون الأباء والأمهات اللذين يبخلون على أبنائهم بنصائحهم وبتوجيهاتهم، فيجعلون منه إنسانا مشوه إجتماعيا، لا يدري كيف يتصرف على، أو يجعلون منه أضحوكة نتيجة غياب مفهوميته. الأباء أنانيون مرتين. مرة لأنهم بخلوا على أبنائهم بالمعرفة التي يمتلكونها في رؤوسهم، استلواحا منهم لتوفير ما في جيوبهم، أو ليريحوا أدمغتهم من المناقشات والحوارات، ومرة ثانية عندما يبخلون بجهدهم ووقتهم في أن يكونوا أفضل ما يكونون كأشخاص، وهذا بالطبع يتضمن التثقيف الإجتماعي الذاتي، والوعي الذي يكتسبه الفرد بنفسه من المواقف التي تمر عليه لينقل ما يتعلمه إلى أبنائه. سأعرض بعض المواقف التي ترتبط في ذهني ارتباطا مباشرة بتقصير الآباء في تربية ابنائهم على الصعيدين التوجيهي والمادي.

تصدمني أشياء كثيرة تتعلق بالسلوكيات الشاذة لبعض البشر، فمثلا تصدمني المرأة التي تفتح باب شقتها مرتدية قميص نوم! تحكي لي صديقة إنها كانت في زيارة مع أبيها لأحد أصدقائه، ورغم أنها كانت تبلغ من العمر ثماني سنوات فقط إلا أن إداركها ساقها إلى أن ما رأته به خطأ ما. ذهبت ووقفت صديقتي بجوار أبيها الذي قرع جرس الباب ليجد زوجة صديقة تفتحه مرتدية قميص نوم، وتلف رأسها بمنشفة توحي بأنها أنهت استحمامها للتو، ووقفت ذات القميص الأحمر أمام أبيها بمنتهى البجاحة التي يتناسب معها المثل الشعبي "اللي اختشوا فعلا ماتوا!". لم يكن صديق أبيها موجودا بالمنزل، فنزلا بعد أن أخبرتهم بأنه جائه مشوار مفاجيء.  هذه المرأة لها ولدان صغيران كانا يقفا بجوارها، لكنها تخون النعمة التي منحت. وبعد أن حكت لي صديقتي قصتها، أدهشني رد فعل أبيها أيضا! فإذا كنت تتعامل مع ذات القميص الأحمر، احترم ذاتك وغادر عتبة الباب فورا! لماذا تحكي وتتحاكى وتطيل في الكلام إن كنت تتدعي أنك – عذرا صديقتي – رجلا محترما؟! 

يدهشني ويستفزني الرجل الذي لا يعرف كيف يعامل امرأته. هذا الرجل نشأ في بيت رأى فيه أبوه يتطاول لفظيا، وأحيانا جسديا على أمه، فترسخ في ذهنه أن العادي هو أن يهين الرجل المرأه بالكلام أو بالاعتداء الجسدي. والداه ظلما أنفسهما بالاستمرار في التصرف ببربرية، وظلما ابنهما بتشويه شكل العلاقة السوية بين الرجل والمرأة، إلى جانب تشويه ثقته بنفسه كرجل. فيفهم مما يراه أنه ليكون رجلا لابد أن يسب ويشتم، تماما كالمراهق الذي يريد أن يثبت للمجتمع قبل نفسه أنه رجلا فلا تغادر السيجارة فمه. يظل هذا الولد صاحب الثقة المهتزة مراهقا يجد في ضرب النساء رجولة لفترة كبيرة قد تطول لتبلغ عمره كله. 

أندهش من المرأة التي تقبل أن تركب سيارة رجل غريب عنها بدعوى أنه  زميل عمل . إما أنها لم تجد أما تعرف جيدا التصرف الصحيح للبنت عندما يعرض عليها الرجل هذا العرض فتعلمه لابنتها، أو أن أمها تفهم لكنها تريح رأسها فلا تكلف نفسها عناء التوجيه، أو أن البنت نفسها مرت عليها نصيحة أمها، لكنها تميل بطبعها إلى السلوك الشاذ –وهذا غالبا ينتج عن خلل ما في عملية التربية. المرأة المحترمة بالطبع لن تقبل أن تركب مع زميل عمل سيارته لأي سبب كان. هذا إن كنت في حيرة من أمرك ولا تعرف كيف ينبغي أن تتصرف البنت! 

 يصدمني الأب الذي يبخل بماله على ابنائه! فيتركهم يعانون الأمرين بدلا من أن يعينهم على مصاعب الحياة. يكنز المال ويدعي الفقر، ولا يقوم بدوره في إعالتهم. لماذا يعمل إذا مادام يمنع عن ابنائه المساعده المادية؟ لي صديقة اضطرت إلى العمل 18 ساعة يوميا لتستطيع أن تسدد مصاريف تعليمها، مع العلم بأن الأب يستطيع ماديا أن يمنع عنها المشقة، لكن الأسهل عنده أن يقطع إصبعا من يده ولا يصرف جنيها. وكم شابا احتاج إلى أبيه ليساعده ماديا في زواجه، لكن كل ما وجده من أبيه الخذلان! فلم يتبق له إلا نفسه وعمله، رغم أن أبيه لازال على قيد الحياة لكنه غير مؤهل لتحمل مسئولية الأبوة.

  يا أباء وأمهات المستقبل أنفقوا من جهدكم في أن تكونوا اليوم أحسن ما يمكنكم، وأنفقوا من انتباهكم وأموالهم على ابنائكم. أنفسكم وأبنائكم هم الاستثمار الحق. المال يفقد، ويسرق، ويخسر، أما أنفسكم وأبنائكم هم كل ما تملكون حقا. وتذكروا "كفى بالمرء إثما أن يضيع من يعول".

الجمعة، 19 سبتمبر، 2014

خاطب؟ آه! بتعمل الاتيكيت؟ لأ!!



 نظرا لشكاوى الكثيرات من معشر البنات من سلوك الباشاوات المتعلق ببعض الاجتماعيات، ورغم حبهن الشديد لرجالهن إلا أن تصرفاتهم أحيانا تثير جنونهن، ولأن الكثير من الرجال يتصرفون في معظم الأحوال مثل العيال - لا مؤاخذة القافية حكمت - قررنا كتابة قائمة بالتصرفات اللائقة في الاجتماعيات الخانقة، وبالسلوكيات المتوقعة دون طلب البنت لها أو الكلكعة. يعتبر الناس عناصر القائمة التالية من الإتيكيت، لكن في واقع الأمر يعتبرها المعظم من الأصول يا كتاكيت.
 
 1. الأعياد لوجه الله!
لا يدرك الرجال عادة أهمية الأعياد بالنسبة للفتيات. ولذلك ألفت نظرك عزيزي الشاب إلى أن العيد ليس فقط مناسبة تذهب فيها البنات إلى الكوافيرات ليصبح بعضهن مثل الكائنات الفضائيات! إنما العيد احتفال كبير تتجمع فيه الأسر والعائلات. وبما إن حضرتك قد قررت خطبة بنت الناس، فلا مفر من أن تكون فرد من أفراد عائلتها وناسها.

وتنقسم الأعياد إلى عدة أقسام:
أ. التواجد
 مهما كان حجم شغلك وارتباطاتك المهمة منها والتافهة، لا مفر من أن تزور بنت الناس يوم وقفة العيد، أو أول أيام العيد على أقصى تقدير. ولو سألتني ما الأفضل سأقول أول أيام العيد طبعا! لكننا نأخذ ظروفك بعين الاعتبار. فقد تكون تعمل في كول سنتر وستكون مضطرا للذهاب إلى العمل! تذكر دائما أن التوقيت الأفضل للزيارة هو يوم الوقفة أو أول أيام العيد، وليس أي يوم أخر، بمعنى أنك إذا زرتها في ثالث أو رابع أيام العيد فأنت توصل لها ولأهلها رسالة بعدم التقدير والاهتمام. وأظن أنك لن تود أن تضع نفسك في موقف كهذا!

ب. الحضور
هل هناك فرق بين التواجد والحضور؟ نعم! يجب أن تظهر نفسك في مناسبة كهذه، وأن تنتهز الفرصة للحضور بين العائلة بأن تضع بصمتك الخاصة! لك أن تتخيل كيف ستجعل خطيبتك فخورة بك عندما تغادر ويخبرها أهلها أن حضورك كان مميزا! أو أنهم سعداء بانضمامك لهم! أو أنهم يتمنون لو أنك جلست بينهم مدة أطول! إذا أردت أن توقعها في حبك أكثر، أجعلها تفخر بك وسط ناسها.

جـ. العيدية
لا مفر يا بطل! قيمة العيدية متروكة لك بالطبع! لكن بأي حال هناك حد لا يمكن أن تقل عنه. كلك نظر يعني! ما يهمني هنا هو طريقة تقديم العيدية. بالتأكيد لن تأخذ العيدية النقدية من جيبك وستضعها في يد خطيبتك! الأفضل دائما أن تقدمها في ظرف ملون كان أو سادة، ولا تنسى أن تكتب عليه عبارة رقيقة تعبر فيها عن حبك لها مرفقة بالتاريخ.

د. ملابس العيد
ما يثير حنق البنات هو أن رجالهن يغضبن مثلا إذا تأخرن بدعوى أنهم مسؤولات منهم، ولا يشتروا لهن ملابس العيد لأنهما لم يتزوجا بعد، ولأنها لا تزال في بيت أبيها، وبالتالي هو ليس مسئولا عن كسوة العيد! وفي ذلك أقول إذا أخذتك الجرأة لتعتبر نفسك "رجلها" فلتكن رجلها في كل الأمور، وليس في الأمور البعيدة عن جيبك فقط! إذا اعتبرتها مسئولة منك، فعليك أن تشتري لها ملابس العيد!  إذا هربت من شراء ملابس العيد، فلتترك الأمر كاملا - زي الشاطر- لأبيها حتى تتزوجها يا شاطر!

هـ. فسحة العيد
لا تتخذ - عزيزي الشاب - عملك حجة للهروب من فسحة العيد. وتذكر أن هناك عيدان فقط في السنة! إن لم تبذل قصارى جهدك لقضاء يوم من العيد الكبير ويوم من العيد الصغير مع خطيبتك الآن فمتى إذا؟ عندما تتزوجان وتكونان محتاسان بالعيلين؟! 
وفسحة العيد يمكن أن تعني قضاء اليوم معها في بيتها، أو الذهاب إلى أحد المطاعم. ومن الأفضل ألا تمشيان في الشارع لفترات طويلة، ومن الأحسن تجنب السنيمات والملاهي، لأنه كما تعرف العيد بيئة خصبة للتحرشات وأنت لا تريد أن تجعله عيد نكد عليك وعليها!

2. رمضان جانا!
يغفل الكثير من الشباب هذه المناسبات وما يجب فعله فيها. ولا ينتبهون أن شهر رمضان يأتي مرة واحدة فقط في العام. ولا ينتبهون لحقيقة أن له طقوس خاصة متبعة.

خطوة أ: يبادر الرجل بالاتصال بوالد البنت ويطلب الزيارة للتهنئة برمضان، وذلك بوقت كاف قبل أول أيام رمضان. وليكن 5 أيام. وغالبا ما تقع الزيارة قبل أول أيام رمضان بثلاثة أيام أو يومين .

خطوة ب: يمكن للشاب أن يذهب للتهنئة وحده، لكن من الأفضل دائما أن يذهب الوالد أو الوالدة مع ابنهم للتهنئة  .

خطوة جـ: من المتعارف عليه أن يحضر الخطيب لخطيبته فانوس، وأن يحضر جزء من طعام رمضان الخاص مثل البلح وقمر الدين والكنافة إلى البيت. لن أحدد الكمية. فهي أيضا متروكة لك! المهم هو أن لا يأتي موسم مثل شهر رمضان ولا تذهب لزيارة خطيبتك بالفانوس وبأي شيء من طعام رمضان الخاص !

خطوة د: ردا على هذه الزيارة يدعو أهل البنت الخطيب للفطور في أحد أيام الأسبوع الأول من رمضان إذا جاء مهنئا وحده. وأن يدعو أهلها الخطيب وأهله للفطور إذا لم يجيء مهنئا وحده برمضان.


3. سياسة تحديد المواعيد
يستشيط الرجال غضبا عندما تطلب منهم نسائهن أن يحددن مواعيد الزيارة قبلها بوقت كاف. وعلى الشباب أن يفهموا أنهم يزورون بيتا به على الأقل ثلاثة أشخاص. وأن الثلاثة أشخاص لا يعرفون ما تفكر فيه أنت، ولا يعرفون عن خططك لزيارتهم لرؤية خطيبتك، أو حتى للاتفاق مع والدها. ولتجنب التعقيد والكلكعة لما لا تبادر بالاتصال لتحديد الموعد المناسب منسقا مع جميع أطراف الموقف قبلها بأسبوع أو خمسة أيام؟ لماذا تنتظر وتتصل بيوم واحد قبل الموعد الذي حددته أنت وحدك داخل رأسك ولا يعلم أحد عنه؟ لتحديد المواعيد سياسة هي الاتفاق بين جميع الأطراف. وليس تنفيذ ما تريده أنت في الوقت الذي تريده أنت وإلا بلا! ومن سياسة تحديد المواعيد أيضا المرونة. ولذلك  من الأفضل أن تضع أكثر من خيار عند تحديد المواعيد. يمكن أن تقول يناسبني ليل السبت والثلاثاء بسبب ظروف عملي. هل يناسبك أي من الميعادين خلال الأسبوع القادم؟ 
تذكر : سياسة تحديد المواعيد تتطلب اتفاق ومرونة



4. لا تنس أن تشتري لنفسك! 
 إذا تطلب موقف اجتماعي ما أن تعزم خطيبتك وأهلها على أي شيء بدءا بشيكولاتة أو حتى وجبة عشاء لا تنس أن تطلب لنفسك أيضا مثلهم تماما. ما لا يعرفه بعض الرجال هو أن النساء تعتبر الرجل الذي يعزم الآخرين - حتى وإن كانوا هي وأهلها- ولا يأكل هو أو يشرب مما طلب لهم هو رجلا بخيلا! 

وحتى لو أبدى أحد الحضور رغبة في عدم الأكل أو الشرب في اللحظة الحالية، لا تسقطه من حسابات عزومتك! بل يجب أن تشتري له ما يفضل، وأن تطلب منه أخذها معه وأكلها أو شربها وقت ما يريد.

القاعدة تقول إذا طلبت فلتطلب للكل، ولا تنس أن تشتري لنفسك!


5. لا تشتكيها لأمك، بل اشتكيها لأمها! 
 إذا كنت من الرجال الذين يحبون التبرم والشكوى فلا تشتك خطيبتك لأمك! فأمك لن تنس قط ما انتقدتها بشأنه، ولن تنسى الصفات الحمقاء التي وصفتها بها عندما كنت غاضبا منها. وعندما تكونان قاب قوسين أو أدنى من الصلح ستظل أمك تذكرك بأن خطيبتك هي الشيطان بعينه، وأنك لتوك قلت عنها كذا وكذا. 
أما إذا اشتكيتها لأمها، حتما ستدافع عنها بعض الوقت، لكنها ستقدر أنك كبرت بها ولجأت إليها هي، وستكون المدافع الأول عنك مع الوقت. وقد تجيء أحيانا على ابنتها لأجل خاطرك! 



6. تذكرها بهدية!
 يغفل الكثير من الرجال أن النساء يعشقن الهدايا. بالنسبة للنساء، الهدايا تجدد الحب وتعيد إليه شبابه، وتعيد إليها أيام البدايات عندما كان يهتم خطيبها بتقديم الهدايا لها ليحببها فيه. وتقديم الهدايا بعد مرور وقت عليهما معا بالنسبة للبنات يعني أن الرجل لا زال يريد أن يوقعها في حبه آلاف المرات، وليس مرة واحدة فقط. تذكرها بورد، بشيكولاته، بعطر، بخاتم، بحقيبة، أو بدفتر. صحيح أن عملك وشغلك دليل على حبك لها، لكن الهدايا لغة خاصة لمخاطبة البنات من الأفضل أن تتقنها!

تذكرها بهدية، وتذكرعندما تقدم لها الهدية أن تقدم لها شيئا تحبه هي، وليس أي هدية وحسب! عليك أن تبقى عينيك مفتوحتان دائما. عندما تعرف انها تحب فيلما ما، لما لا تشتري لها الرواية التي أخذ عنها الفيلم؟ أو عندما تعرف أنها تحب نوع موسيقى معين، لما لا تبتاع لكما تذكرتان لفرقتها المفضلة؟ أو سي دي لموسيقاها المحببه؟ عندما تقدم لها هدية تكسب نقطة، ولكنك عندما تقدم لها هدية تحبها هي تكسب أنت ضعف النقاط وتجعلها هدية لا تنسى ما حييتما. 


إن شاء الرحمن 
يتبع،
 



Share