السبت، 23 يونيو، 2012

الإختلافات الســبعة




 مشهد
( 1 )
الزمان : ساعة المغربية

 اثنان.. رجل و امرأة لهما شعر أشقر، هى لها عيون زرقاء و هو له عيون خضراء، فى منتصف العمر يشعان بالحياة. تمسك المرأة بالكاميرا وتقترب منه و فى الوقت نفسه يقترب هو منها، يضحكان وتلتقط هى الصورة. يشاهدان الصورة ويبتسمان ويأخذ هو الكاميرا ويقترب منها، تقترب منه هى بدورها وتلصق كتفها بكتفه برفق ويأخذ صورة أخرى لهما وهما يضحكان. همت هى  لتأخذ الكاميرا منه و قد كان هم هو أن يأخذ صوره أخرى، و عندما مد يده لعيطيها اياها أشارت له بابتسامه جميلة أن يبقيها و أن يتلقط الصورة كما أراد.أبتسمت أنا تلقائيا برؤيتهما يتنافسان على من يصور منهم الاخر أكثر، يتنافسان على تحقيق الرقم القياسى للدقائق السعيدة فى حياتهما. أود أن أرى وجوه أبنائهما وهم يشاهدون تلك الصور. هل تتخيل كيف سيكون ابناء اثنين كهذه المرأة و هذا الرجل؟ حتما سيكونوا مضادين للاكتئاب.

مشهد ( 2 )
الزمان : ليلا

اثنان.. رجل و امرأة. هو على قدر من الوسامة و هى بها مسحة من جمال. هى لا تتوقف عن الكلام و هو ساكن كالاموات. هى تبتسم و تضحك وتشرح و تشير و تلوح و هو ساكن كالاموات. تريد أن تلتقط بهاتفها صورة معه فتغير مكانها لتقترب منه ولكنه لا يحرك ساكنا. يبدو بعض الضيق على وجهها ولكنها سرعان ما تخفية ببراعة و تقترب أكثر، و فى المقابل لا يتحرك هو مقدار سنيمترا واحدا. ينظر لكاميرا الهاتف عابس الوجه. هى تضحك وتنظر للكاميرا و هو لا يبتسم. تغلق الهاتف وتعيده الى شنطة يدها. لم يشاهدا الصورة معا و لم يضحكا.  صمتت هى و تجولت بعينيها فى ارجاء المكان و وجدتنى متفرجة من على مساحة ليست ببعيدة. كان لى عدة أسئلة وددت لو سألتها إياه، متجمعين فى سؤال واحد: هل أنت سعيدة ؟ وكنت سأطلب منها أن تعطينى سببا واحدا يجعلها تتغاضى عن أنه لا يشاركها الابتسامة و عندما شاركها الصورة كان ممتعضا. تخيلت كيف سيكون ابناء اثنين كهؤلاء - دمهم يلطش، انطوائيين، و مصابين بالاكتئاب الا من رحم ربى.

ليس الفرق بين المشهد الاول و المشهد الثانى ان دول أجانب و دوكهما مصريين بقدر ما هو الفرق بين من يعرف كيف يكون سعيدا و بين اللى مزاجه ينكد على نفسه وعلى من معه.

هناك 12 تعليقًا:

  1. ابتساااااااامة عريضه

    جمييييييييييل :)

    ياريت تشيلى التدقيق على الحروف علشان الكومنت يكون اسهل تحياتى

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا
      تعليقك هو الى رسم على وشى ابتسامة عريضة :)

      حذف
    2. بوست رائع بس هو ليه دايما العيب بيكون من الراجل
      هههههههههههه
      كمان فى فرق تانى ان الاولى على المغربيه انما الحاله الثانيه بالليل الوقت مختلف ههههه
      تحياتى

      حذف
    3. مش عارفه الحقيقة بس اكيد لما الاقى ظاهرة سلبية وراها امرأة هنقدها :D
      شكرا لك :)

      حذف
    4. رائعة تصويرها جميل وكلماتها حلوة بس في حاجة بتلفت نظري إن ساعة المغربية أحسن من الليل على الرغم من قربهما من بعض فكأن الإنسان يتشبث باللحظات القصيرة كساعة الغروب ويتجرع فيها السعادة أما باقي اليوم فتستحوذ عليه الكئابة فعلاً صدق اللي قال اللحظات السعيدة قصيرة ممكن تكون عشان نسبية السعادة على كلام النسبية لأبو اللمبي (إيناشتين) بس فعلاً عجبني التصوير والكلام السعادة فعلاً تصنع سعادة والواد اللي بالليل ده كئيب جداً مستحملاه ازاي صاحبتنا شكراً يا تسنيم على إسعادنا بكتباتك إلى الأمام دائماً يا روميل :D

      حذف
    5. اللقطة اقتناصها رائع :)
      الربط بين الفكرة العابرة وقضية تأثير السعادة فى الابناء مهم

      التحليل والوصول لنتيجة منطقية أجمل :)

      كالعادة مقال اجتماعى بطعم الادب

      للوهلة الاولى تخيلت قصة عنهم ثم تسسلت النتيجة بهدوء دون صدمة :)

      اللغة سلسة لكن لى تعقيقب على ترتيب الكلمات فى المقطع الاول أظنه يحتاج نظرة :)

      حذف
    6. عبد الرحمن شكرا كتييييييييير :)
      وحلوة وجهة نظرك ان ساعة المغربية بحصل فيها التشبث بدقائق السعاده القليلة مع انها بنالسبه ليا كئيبة :D بحب منظر الشروق اكتر

      حذف
    7. ايه ده ادينى الهمتك اهو يا ستى يالا :D
      حاضر هراجع ترتيب الكلمات ف المقطع الاول
      تعليقك فرحنى يا حرية :)

      حذف
  2. أختي في بريطانيا ماشية مع زوجها وسمعوا طفل عامل دوشة قالها بصي أكيد حتلاقيه عربي :) وبالفعل كان الأطفال هناك هاديين ومبسوطين احنا أطفالنا منكديين وعصبيين
    أعتقد الفرق مش في الصورة بس الفرق بتاع المجتمع كله
    الأولنيين أكيد عنده بيت وشغل وحاسيين بالاحترام
    التانيين ممكن يكونوا مش عارفين يدفعوا الايجار ولا الراجل لسه مطرود من شغله ومش حاسس بالاحترام في اي حته بالبلد أكيد الصورة حتطلع وحشة

    ردحذف
    الردود
    1. الله عليكى هو ده بالظبط
      الصوره مجرد مجاز مرسل علاقته الكلية :D
      شكرا لك :)

      حذف
  3. لقيت ليك تعليق عندي على بوست قديم لأني لما بسرح ارجع ااقرى كلامي تاني من جديد
    وجيت على المدونة قلت ازاي مشفتهاش وبعدين شكيت طبعا الزهايمر اني جيت قبل كده لقيت ليا تعليق هنا خلاص عملت اشتراك عشان متوهش منك تاني :)
    اكتر حاجة عاجباني صورة خالد على وابراهيم الفقي الله يرحمه تقريبا البانر اليمين ده كله جميل

    :)) يارب مكونش قلت الكلام ده قبل كده في تعليق في تدوينة تانية اعذري الزهايمر
    سماح

    ردحذف
    الردود
    1. انا فرحانة :) :)
      تعالى كتير

      حذف

speak out your mind

حدث خطأ في هذه الأداة